مشاريع إجتماعية

تهدف مشاريعنا لتجنيب الأطفال والشباب من كافة أنواع الإنحراف بما في ذلك التسرّب المدرسي، والتعامل / تعاطي المخدرات، والانضمام إلى عصابات، حمل السلاح، وهلم جرا. ولدينا إيمان راسخ بأن هذا الهدف يمكن أن يتحقّق بقوة الموسيقى وخاصة الغناء الجماعي. هذه القوة تخلق لدينا طموح في تشجيع مفاهيم مثل العيش المشترك، وقبول واحترام الآخر، وتعزيز السلام، والتعمّق في الثقافة والتراث.

تشير الدراسات إلى أن الغناء الكورالي يلعب دوراً كبيراً في تحسين الصحة النفسية. ليس ذلك فحسب، لكنه يحسن الثقة بالنفس، والانضباط الذاتي، ويزيد من قدرة الذاكرة. كما يعزّز مهارات اجتماعية أفضل. فوائد الغناء في جوقة كثيرة، وآثارها على الأطفال هي الأقوى لتأمين حياة سليمة لأجيال المستقبل.

  1. كورال اليونسكو (منذ عام 2009): إنه مشروع مشترك بين كورال الفيحاء ومكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت. أعضاء الفريق هم طلاب من المدارس الرسميّة في جميع أنحاء لبنان. ويهدف المشروع إلى:

تحسين الوصول إلى الأنشطة اللاصفية للأطفال المهمشين في المدارس الابتدائية الرسميّة في مواقع مختارة في لبنان

استخدام الأنشطة اللامنهجية في لعب دور في الإبقاء على المعرّضين للخطر وإعادة الدمج للأطفال من خارج المدرسة

شارك في المشروع أكثر من 10000 طفل من عدة مناطق لبنانية.

  1. الكورال اللبناني الفلسطيني (2009 - 2011): بعد حرب مخيم نهر البارد (مخيم للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان)، نفذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع جوقة الفيحاء هذا المشروع بهدف تحسين العلاقة بين الفلسطينيين (سكان المخيم) والشباب اللبناني (من القرى المحيطة بالمخيم).
  2. كورال مؤسّسة الصفدي (منذ 2014): بالتعاون مع مؤسسة الصفدي أسّس فريق عمل كورال الفيحاء مجموعة غنائية للأطفال في واحدة من أصعب المناطق في شمال لبنان، حيث توجد جميع أنواع المشاكل الاجتماعية والسياسية، والأمنية، ومشاكل اقتصادية ...
  3. كورال أغانينا (منذ 2014): مع مؤسسة عبد المحسن القطان (فلسطين) وبالتعاون مع مؤسسة بيت أ"فال الصمود. الأعضاء هم من الأطفال والشباب: فلسطينيين من مخيم البداوي، ولبنانيين من طرابلس بما في ذلك أيضا اللاجئين السوريين. الهدف من هذا المشروع هو تعزيز وتحسين التراث الموسيقي الفلسطيني.
  4. كورال المجلس النروجي للاجئين للأطفال: أطفال من المهجرين السوريين من منطقة عكار في شمال لبنان. هذا المشروع هو بالتنسيق مع المجلس النرويجي للاجئين.
  5. كورال المجلس النروجي للاجئين للشباب: شبان وشابات من المهجرين السوريين من منطقة عكار في شمال لبنان. هذا المشروع هو بالتنسيق مع المجلس النرويجي للاجئين.
  6. كورال سنبلة للأطفال (منذ 2014): بالتنسيق مع جمعيةسنبلةلشؤون اللاجئين السوريين في لبنان بدعم من جمعية ناي في النمسا. 150 مغنّي من الأطفال اللاجئين السوريين من مخيّمات مختلفة في منطقة البقاع.
  7. كورال جمعيّة الدعم الإجتماعي: (منذ 2015) للأطفال السوريين اللاجئين في منطقة البقاع.
  8. كورال التبانة: للمراهقين من منطقة التبانة في طرابلس – لبنان، التي تعتبر بؤرة للعديد من المشاكل الإقتصاديّة والأمنيّة والإجتماعيّة، بالتعاون مع مؤسّسة رينيه معوّض.

فيما يلي جدول يوضح التقدم والتطور لدى المغنيين خلال التمارين:

خلال/ بعد المشروع قبل/ في بداية المشروع
يغنون ضمن كورال للمرة الأولى لم يشاركوا بكورال في حياتهم قبل
يختبرون حياة الكورال بتفاصيلها ليس لديهم فكرة عن حياة الكورال
إكتسبوا الكثير من تقنيّات الغناء تقنياتهم في الغناء كانت ضعيفة جداً
حفظوا أغاني كثيرة من التراث الموسيقي العربي (السوري، اللبناني، الفلسطيني، العراقي، المصري...) والعالمي لم يعرفوا أغاني من تراثهم الموسيقي
يتمرنون بانضباط لأكثر من ساعة كاملة كانوا مفرطي النشاط وقليلين الصبر في التمارين الأولى
ينتظرون الإستراحات للعب والتحدّث سوياً كانوا يتدافعون ويتقاتلون دوماً خلال الإستراحات

طباعهم هادئة ومسالمة بشكل لافت

كان لديهم تصرفات عنيفة وعدائية تجاه بعضهم وتجاه المدربين
يهتمون أكثر بنظافتهم ومظهرهم الخارجي كان لديهم مشاكل كبيرة بالنظافة الشخصيّة
ينظّفون المكان قبل وبعد التمارين ولا يرمون الأوساخ على الأرض لا يحترمون نظافة المكان خلال التمارين
يحترموت المواعيد ويصلون قبل وقت التمارين كانوا يتأخرون دائماً على مواعيد التمارين